06 Apr 2021

نساء من أجل التغيير الإيجابي والمشاركة السياسية للمرأة في العراق

أقامت جمعة التحرير للتنمية ضمن مشروعها "زيادة مساحات عمل مؤسسات المجتمع المدني في العراق" الذي تموّله الوكالة السويدية للتنمية ومنظمة مساعدات الشعب النرويجي ورشة تدريبية للناشطات حول كتابة وتصميم مبادرات التماسك الاجتماعي ومهارات تثقيف الاقران حول أهمية مشاركة النساء في القرار السياسي لمجموعة من نساء " الأنبار – صلاح الدين – نينوى " لمدّة ثلاثة أيّام .

ضمّت الورشة عدّة نساء ناشطات وسياسيات من عدّة مكونات ، بعد افتتاح الورشة من قبل مدير جمعية التحرير السيد عبد العزيز يونس الذي أشار في خطابه بأنّ جمعية التحرير منذ تأسيسها ولحد اليوم تهتم بالمجتمع المدني والديمقراطية والحوار ومشاركة المرأة في كافة برامج التحرير، وشدّد يونس في خطابه على أهمية مشاركة المرأة بالعملية السياسية وعمليات السلام والتفاوض، وبعدها كلمة لمدير المشروع أعرب عن أهمية الورشة وخاصة في هذا المجال الذي كان تحديا قبل عام 2003 للمرأة والمجتمع، لكن بعد مرحلة داعش أصبح للنساء فرصة وهذه الفرصة احتاجت للتشجيع ونحن كمشروع بادرنا بهذا التشجيع وسنبادر إلى أن يتم تعزيز دور المرأة في العملية السياسية، تضمّن اليوم الأول من الورشة " تأطير الورشة ودائرة الاهتمامات – فرص المشاركة، تصميم المبادرة – تحديد القضية – تحديد الهدف، تحديد الفئة / تصميم النشاط / بناء فريق العمل، واليوم الثاني تضمّن : المشاركة السياسية للمرأة العراقية: الفرص و الحدود / تثقيف الأقران: ماذا ولماذا؟ ، ما الذي يجعل منا ما نحن عليه؟ / تقنيات اكتشاف القيم والاتجاهات، تقنيات مشاركة المعلومات / تثقيف القرين وتقديم المشورة، واختتمت الورشة باليوم الثالث بعدّة مواضيع وتمرينات : مهارات التواصل الفعال، تمرين تطبيقي: تيسير جلسة تثقيف أقران، تمرين تطبيقي: عروض المبادرات المجتمعية والتقييم و الاختتام".


أكّد مدير برامج جمعية التحرير للتنمية محمد حجاج لـــ إيزيدي 24 " أنّ هذه الورش التدريبية التي تقيمها جمعية التحرير والورش السابقة هدفها بناء نشطاء وناشطات يعملن ويساهمن بالتغيير الايجابي من أجل المساهمة في تعزيز حقوق الانسان والسلام المستدام في العراق وخاصة بعد مرحلة داعش".

وأضاف حجاج " لا زالت جمعية التحرير للتنمية تساهم ضمن مشاريعها بتعزيز الاستقرار والديمقراطية والمشاركة الايجابية للنساء في العملية السياسية من أجل جعل المرأة جزءاً من عملية التغيير الايجابي".

وختم حجّاج حديثه " لا زال أمامنا مشوار طويل جدا في العمل وخاصة بتعزيز المجتمع المدني العراقي من أجل الترويج لمفهوم العدالة الانتقالية والسلام والتماسك المجتمعي بين مكونات المجتمع العراق، ونحن حريصون جدا على تعزيز دور المجتمع العراقي من خلال التدريبات والأنشطة والبرامج والفعاليات التي نقيمها حتى نكون جزءاً من التغيير بعد مرحلة داعش".

ومن جانبه مدير المشروع تحدّث لـــ إيزيدي 24 " عملت جمعية التحرير للتنمية بشكل جبّار لتنظيم هذه الورشة التدريبية لما تحمله من اهمية اجتماعية لجعل صوت المرأة مسموع ليس فقط على المستوى المجتمعي وانما على المستوى السياسي ، حيث ستعمل هذه الورشة على اشراك المرأة كناشطة سياسية لتثقيف نظيراتها من النساء في محافظات نينوى ، الانبار وصلاح الدين وايصال فكرة وجود المرأة الحتمي في عملية اتخاذ القرار السياسي وعدم جعله حكراً على الرجال".

وأشارت الناشطة المجتمعية ميرنا رعد لــــ إيزيدي 24 وهي إحدى المشاركات في الورشة التدريبية " الورشة كانت جدا مفيدة وايضا ذات تاثير كبير حيث تعلمنا اشياء كثيرة وجديدة  وخصوصا لدور المراة السياسي في العراق وما هي الصعوبات التي تواجهها المرأة اذا ارادت الانخراط في هذا المجال وارادت ان تترشح مستقله بعيدا عن الاحزاب وايضا مدى التزوير الذي يحصل في فترة الانتخابات ومدى اهمية اصوات النساء في الانتخابات حيث كما نعرف ان النساء لا يشاركن كثيرا في الانتخابات او الحياة السياسية لذلك لا بد من هكذا ورش لمعرفة النساء باهمية اصواتهم وايضا اذا ارادت الترشح للانتخابات حيث كما نعرف انه اغلبية الناس لا تحدث بطاقتها الانتخابية ولا يذهبون الى الانتخابات لذلك لا بد من تشجيع مثل هؤلاء الناس، ومن خلال هذه الورش العديد من النساء اللاتي شاركن بالورشة  اصبحن يفكرن بالترشح والانخراط في هذا المجال السياسي الذي لم يكون يعرفن المشاكل والصعوبات التي سوف تواجههن".